الفصل الثالث: الشق التطبيقي

أستاذ التربية الإسلامية في نظر مفتشي المادة من خلال الاستمارة المخصصة لهم.

المطلب الأول: معطيات عامة

matlap 41

      لقد وجدنا صعوبة كبيرة في الوصول إلى مفتشي المادة لتعذر الالتقاء بهم، لذلك كان مجموع من تمكنا من استجوابه ثلاثة مفتشين، ومدة اشتغالهم في ميدان التفتيش تفوق 10 سنوات، وهي تجربة طويلة في المجال التربوي، وخبرة غنية، وإطلاع واسع، يعطي لوجهة نظرهم في موضوع البحث مصداقية كبيرة.

المطلب الثاني: مدى تمكن أساتذة التربية الإسلامية من المادة المدرسة.

matlap 42

      يتبين لنا من خلال هذه المؤشرات آن مدرسي مادة التربية الإسلامية متمكنين من المادة المدرسة، بشكل جيد حسب ما صرح به مفتشين اثنين وبشكل جيد جدا حسب المفتش الآخر، تدل  هذه الشهادة على العمل الجاد لمدرسي هذه المادة، باعتراف مراقبيهم التربويين، وهذا حال الأستاذ الرسالي الذي يستحضر مراقبة الله قبل مراقبة المفتش، فيجتهد بإخلاص في تأدية الواجب.

المطلب الثالث: تدبير مدرسي التربية الإسلامية لحصصهم الدراسية.

matlap 43

      بناء على هذه المؤشرات يتبين أنّ نسبة الأساتذة الذين يدبرون لحصصهم الدراسية بشكل جيد ℅66.66 وبشكل متوسط بنسبة ℅33.33.  وهذه مؤشرات إيجابية تدل على أن أساتذة التربية الإسلامية يحرصون على إتقان عملهم داخل الفصل الدراسي تخطيطا وتدبيرا، ولا شك إتقان العمل يعد من المقتضيات الأساسية لتبليغ الرسالة التربوية على أكمل وجه.

المطلب الرابع: هل يؤدي مدرسي التربية الإسلامية رسالتهم كما ينبغي؟

matlap 44

      وأخيرا في سؤال صريح ومباشر لمفتشي المادة: هل يؤدي أساتذة التربية الإسلامية رسالتهم كما ينبغي؟

      أكد السادة المفتشون كلهم بإيجاب أن الأساتذة الكرام يؤدون رسالتهم التربوية على الوجه المطلوب.

 

 

 

Share On Facebook
Share On Twitter
Share On Google Plus