الفصل الثالث: الشق التطبيقي

المبحث الثاني: الاستمارة المخصصة لأساتذة التربية الإسلامية

المطلب الأول: دور الكتب المدرسية في مساعدة الأستاذ في أداء مهمته وفي بنائها للقيم لدى المتعلم.

matlap 21

      75% من أساتذة التربية الإسلامية ينظرون نظرة إيجابية إلى الكتاب المدرسي للتلميذ ويعتبرونه مساعدا ومعينا لهم في تحقيق الأهداف والكفايات المسطرة، وذات النسبة نفسها تؤكد أن الكتاب المدرسي يبني القيم النبيلة في نفوس المتعلمين، ويدل هذا المعطى الإيجابي أن  الأستاذ يمتلك معينا مهما ليقوم بتأدية رسالته على أكمل وجه.

المطلب الثاني: إعداد جذاذة الدرس وتجديدها في كل سنة دراسية جديدة

matlap 22

      حسب المعطيات التالية نجد نسبة ℅100 من العينة المستهدفة، تعمل على تجديد الجذاذات كل سنة، وهذا مؤشر آخر من المؤشرات الدالة على رسالية الأستاذ الذي يعتني العناية التامة بإعداد دروسه قبل تقديمها، ويحرص في كل مرة على إعادة النظر في الجذاذات السابقة بهدف تنقيحها وتصحيحها بحسن اختيار الطرق البيداغوجية المناسبة واستعمال الوسائل الديداكتيكية الضرورية أو بإعادة النظر في منهجيات التدريس… إلى غير ذلك مما يقتضيه الموقف التعليمي التعلمي في حينه.

المطلب الثالث: موقف الأستاذ من عدد الساعات المخصصة لحصص مادة التربية الإسلامية.

matlap 23

      بناء على هذه المعطيات الواردة في الجدول والتي تشير أنّ نسبة ℅100من أساتذة مادة التربية الإسلامية المستجوبين يرون أنّ عدد الساعات المخصصة لحصص مادة التربية الإسلامية غير كافية. يعتبر هذا المشكل عائقا أمام الأستاذ الحامل لرسالة تربوية نبيلة يسعى إلى إيصالها، حيث يحول عامل الزمن في بعض الأحيان بينه وبين تحقيق الأهداف والكفايات المطلوبة.

matlap 23 m

المطلب الرابع: التأثير والتأثر بين المدرس والتلاميذ.

matlap 24

      يتبين لنا من خلال هذه المعطيات، أن مدرسي مادة التربية الإسلامية يلمسون خلال السيرورة التعليمية التعلمية الممتدة طوال السنة الدراسية أنهم يحدثون تأثيرا إيجابيا في المتعلم على المستوى المعرفي والمستوى السلوكي والمستوى الوجداني وهذه نتيجة حتمية للعمل الدؤوب الذي يقوم به الأستاذ الرسالي، ولا ننسى دور القدوة الحسنة التي سبق التطرق إليها وما تحدثه من تأثير على الفئة المستهدفة، التي تجل وتقدر وتتأثر بأستاذها الكريم الخلق والطيب في المعاملة والمثابر في عمله.

 

 

Share On Facebook
Share On Twitter
Share On Google Plus